فنانين ولاية مستغانم

معزوز بوعجاج
فنان الاغنية الشعبية
الشيخ معزوز بوعجاج هو من مواليد 16 يناير 1935 بحي "تجديت" العتيق بمدينة مستغانم غنى لكبار الشعراء أمثال سيدي لخضر بن خلوف وبن مسايب ومغراوي وغيرهم. يذكر أن الفنان أدى أول قصيدة له في سن ال 17 بعنوان "العشيقة" للشيخ المكي الفاسي. وفي رصيده أزيد من 250 أغنية منها "خلخال عويشة" و"الوصية" و"الخزنة" و"ولفي مريم" و"يا ضيف الله" و"يوم الجمعة خرجوا الريام" و"غرايبي نحكيهم".
(الشيخ حمادة) قوعيش محمد
فنان الأغنية البدوية
الشيخ حمادة، إسمه الحقيفي قوعيش محمد بن عبد الله مغني جزائري يؤدي الراي البدوي القديم والمعروف بالوهراني ولد في 1889 في مستغانم وتوفي في 9 أفريل 1968 بنفس الولاية.بالتحديد في قرية الطواهرية يؤدي القصائد والشعر الملحون والبدوي الذي فية النصائح والعبر عاش فترة من الزمن في باريس وبرلين أين كان يسجل أغانيه وألبوماته هناك. غنى لكبار شعراء الملحون أمثال عبد الله بن كريوْ الاغواطي ، وعبد القادر الخالدي ، وغيرهما، ومن أشهر أغانيه يوم العيد الوشام الحمام قاضي ناس الغرام قمر الليل
قيوس جلالي
فنان الأغنية البدوية
يعتبر الشيخ الجيلالي عين تادلس عميد الأغنية البدوية في الجزائر بعد الاستقلال، اسمه الحقيقي (العائلي): جيلالي قيوس ولد سنة 1928م بمدينة عين تادلس بالقرب من مستغانم ومنها اشتق اسم شهرته، كان مغنيا وكاتبا للأغاني، وحظي بشعبية كبيرة لدى الجمهور الجزائري والمغاربي بصفة عامة وحتى في الخارج، كرس حياته للفن البدوي والحفاظ عليه ويعتبر من مؤسسي "المهرجان الوطني للأغنية البدوية والشعر الملحون" بعين تادلس وذلك منذ سنوات الثمانينيات، فدأب الشيخ الجيلالي على المشاركة في هذا المهرجان حتى وافته المنية في شهر ديسمبر من سنة 1995م الصور المرفقة
بطاهر الحبيب
فنان الاغنية الشعبية
ولد 3 فبراير 1943 في مستغانم، بدأ الغناء في حفلات الزفاف، وبعد الاستقلال عام 1963، حصل على جائزة في مسابقة للهواة في مهرجان الأغنية الشعبية. توفي سنة 1992،  
خدة محمد
رسام ونحات
محمد خدة (1930-1991) رسام ونحات جزائري عصامي أحد مؤسسي فن الرسم الجزائري المعاصر، وأحد أعمدة ما يسمى بـ"مدرسة الإشارة" ولد محمد خدة في 14 مارس 1930 بمستغانم كانت طفولته مليئة بمظاهر البؤس والفقر، لذلك بدأ العمل طفلاً بإحدى طباعة لتأمين قوته وقوت والديه المكفوفين ولم يتلقَّ أي تعليم أكاديمي يؤهله لممارسة الفن التشكيلي، كان "عصاميا" إقتحم الميدان بملكته وحسه الفني.